دشن الشيخ أحمد بن سويدان البلوشي مساء يوم الأحد الموافق ١٥/٣/٢٠٢٠ كتابيه، الأول عبارة عن الجزء الثاني من كتاب «عمان من السماء»، والكتاب الثاني بعنوان «رحلة إلى المستقبل»، وذلك برعاية صاحب السمو السيد فاتك بن فهر آل سعيد المبعوث الخاص لجلالة السلطان.

وأقيم حفل التدشين في مقر النادي الثقافي، بحضور عدد من أصحاب السمو والمكرمين وأصحاب السعادة.
وقد تم إصدار الكتابين عن مؤسسة الرؤيا للصحافة والنشر.
وتضمن حفل تدشين الكتابين عددا من الفقرات، منها كلمة الناشر قدمها المكرم حاتم الطائي عضو مجلس الدولة ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الرؤيا للصحافة والنشر، كما تضمن الحفل كلمة المؤلف الشيخ احمد بن سويدان البلوشي، إضافة إلى عرض فيلم مرئي، وكذلك تكريم عدد من الداعمين، وتقديم هدية تذكارية لراعي الحفل.

كلمة الناشر

بداية كانت الكلمة مع المكرم حاتم الطائي، حيث عرج في حديثه إلى العديد من المواضيع، منها حديثه عن الإصدار الأول من كتاب «عمان من السماء» والذي طبع منه أكثر من 10000 نسخة بيعت بالكامل، ما حدا بالناشر والمؤلف إلى إصدار الطبعة الثانية من الجزء الأول، وأشار في حديثه إلى أن الكتاب في جزئه الأول ضم أكثر من 500 صورة، كلها لا تمثل 2% من أرشيف الصور التي يملكها المؤلف، الأمر الذي استدعى إصدار الجزء الثاني من الكتاب ليكون حاضنا وجامعا لجماليات السلطنة وعاكسا لما تتمتع به السلطنة من مقومات جذب سياحية، كما أشار إلى أن الكتاب يحوي 3 أقسام، القسم الأول الطبيعة العمانية، والثاني التاريخ المعالم الأثرية، والثالث التشكيلات البيئية.
وحول الكتاب الثاني والذي حمل عنوان «رحلة إلى المستقبل»، فقد أشار المكرم الطائي إلى أن الكتاب يركز على التطور التقني ومستقبله ويعكس شغف الكتاب في هذا البحر الواسع من التقنية، كما ربط المكرم الطائي الكتابين ببعضهما من حيث الجماليات والتقنيات، ويرى أن الكتابين مكملان لبعضهما، موضحا أن الكتابين كُتبا بلغة بسيطة وشيقة يفهمها الجميع.

كلمة المؤلف

واستهل الشيخ أحمد بن سويدان البلوشي كلامه بالحديث عن بداياته وارتباطه في مجال التقنيات، مؤكدا أنه كان في طفولته عاشقا لكل مظاهر التقنية المتاحة حينها، ويعيش في خياله نحو الخيال العلمي، إلى أن عمل في ذات المجال الذي يعشقه وتدرج إلى أن أصبح وزيرا للاتصالات، قائلا: «إن الانسان إذا عمل في ذات مجال يحبه ويعشقه فإن النتائج تكون مبهرة».
وتحدث عن كتابه الأول المصور، حيث خاض الكثير من الصعوبات والتحديات للوصول إلى مناطق متفرقة من السلطنة ليغوص في مكامن الجمال والدلالات التاريخية العريقة والقديمة، ليقدم للقارئ المحلي والخارجي صورة من مكنونات عمان الغنية بالمقومات.
مؤكدا أن على هواة التصوير استغلال الكم الهائل من الخيرات والمناظر الطبيعية بالسلطنة للخروج بنتائج مبهرة ولا تنتهي.
فيما تحدث عن الكتاب الثاني «حلة إلى المستقبل» بأنه كتاب يجمع تجاربه الشخصية منذ الطفولة إلى مواقف التي عاشها، كما يجمع مختلف العلوم التي تلقاها وتعلمها، والخبرة العلمية كذلك، ليقدم نصائحه لكل القراء علهم يستفيدوا من تلك التجارب الغنية.
وفي سياق حديثه قدم بن سويدان البلوشي للحضور فيلما بعنوان «ما وراء الكواليس» استعرض فيها بعض التحديات والمغامرات التي كان يحوضها في سبيل إبراز مكنونات السلطنة الجمالية في صور ضوئية ومشاهد مرئية.